إنه عدَني ثقة فأقامني لخدمته

أنت محبوب (8): التدريب الروحي

1٬064

«أنا هوَ خُبزُ الحياةِ » (يوحنا 6: 48)

يوحنا 6: 48- 51

48أنا هوَ خُبزُ الحياةِ.

49آباؤُنا أكَلوا المَنَّ في البرِّيَّةِ وماتُوا،

50لكِنْ مَنْ يأكُلْ هذا الخُبزَ النـازِلَ مِنَ السّماءِ لا يَموتُ.

51أنا هوَ الخُبزُ الحيُّ الذي نزَلَ مِنَ السّماءِ. مَنْ أكَلَ هذا الخُبزَ يَحيا إلى الأبَدِ. والخُبزُ الذي أُعطيهِ هوَ جَسدي، أبذُلُهُ مِنْ أجلِ حياةِ العالَمِ«.

 

أفسس 2: 19- 22

تكوين 18: 5- 6

مزمور 37: 25؛ مزمور 105: 40

متى 4: 4

خروج 16: 1-4؛ 13- 15؛ 31

يقول القديس إيرنيموس (جيروم): “مجد الله أن يحيا الإنسان، وحياة الإنسان أن يري الله”.

  1. يقول يسوع في الإفخارستيا: “أريد أن أكون خبزك اليومي، أقبلني أن أكون معك، داخل أنسجتك الحية، أترك نفسك لُتحب” كيف تعيش هذا السر بصفة يومية؟
  2. كيف تعيش علامات الإفخارستيا الجيدة في حياتك (وفقا للبابا فرنسيس): طريقتنا في النظر إلى الآخرين؛ نعمة الشعور بالغفران والاستعداد للغفران للآخرين؟

مُناجاة روحية (اتضاع الله)

فَلْيَخْشَ الإِنسانُ بِكُلِّـيَّتِهِ، وَلْيرْتَعِدِ العالَمُ كُلُّهُ، وَلْتَبْتَهِجِ السَّماءُ،

عندَما يَكونُ المَسيحُ، ابنُ اللهِ الحَيِّ، عَلى المَذبَحِ، في يَدِ الكاهِن.

يا للعُلُوِّ العَجيبِ، والمَكانَةِ المُذْهِلَة!

يا للتَّواضُعِ السَّامي! ويا للسُّمُوِّ المُتَواضِع!

أَنْ يَتَّضِعَ رَبُّ الكَوْنِ،

اللهُ، وَابنُ اللهِ،

بِحَيْثُ يَـتَوارى، مِنْ أَجلِ خَـلاصِنا،

تَحْتَ شَكْلِ الخُبْزِ البَسيط!

انظُروا، يا إِخْوَتي، إِلى تَواضُعِ اللهِ، وَاسكُبوا قُلوبَكُم أَمامَـهُ؛

اتَّضِعوا، أَنتُم أَيضاً‍‍‍، لِكَيْ تُرْفَعوا بِه.

لا تَحْتَفِظوا، إِذاً، لِذَواتِكُم بِشَيْءٍ مِنْكُم،

لِكَيْ يَتَقَبَّلَكُم كُلِّـيّاً،مَنْ يَهَبُكُم ذاتَهُ كُلِّـيّاً.

القديس فرنسيس الأسيزي

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.