إنه عدَني ثقة فأقامني لخدمته

حياة كحبة الحنطة

0 528

نحتفل أخوتي الأحباء اليوم بالنذور الرهبانية الأولى لمجموعة من الشباب. نرى شباب يتخلى عن فكرة الخطوبة والزواج وبناء المستقبل ليختاروا أن يكونوا تلاميذ للمسيح على مثال معلمهم القديس فرنسيس الأسيزي، الذي يترك أسرته ويتفرغ لخدمة الكنيسة والفقراء. نقول أن اختاروا أن يصبحوا رهبان فرنسيسكان، شعروا بأن الله يدعوهم، خاطب قلوبهم يومًا ما، وقال لهم “أتبعني” فترك أندرو، وماجد وبيتر حياتهم وطموحهم الطبيعي، تركوا أعمالهم وأسرهم، تركوا شباكهم على الشاطئ ليتبعوا المعلم.

ماذا يعني اتباع يسوع؟ ولماذا اختار الله هؤلاء الشباب بعينهم دون غيرهم؟ فهل هؤلاء الشباب أكثر تقوى وإيمانًا من غيرهم ليختارهم الله لاتباعه؟

في البداية أود أن أوكد إن الله يختار الجميع. يختارنا قبل أن نولد في بداية سفر إرميا يقول الكتاب: “قَبلَ أَن أُصَوِّرَكَ في البَطنِ عَرَفتُكَ وقَبلَ أن تَخرُجَ مِنَ الرَّحِمِ قَدَّستُكَ وجَعلتُكَ نَبيّاً لِلأُمَم”.  قبل أن يرى الإنسان النور كان قرار الله واختياره. فحياتنا بمجملها ورسالتنا ودعوتنا واختيارتنا لم نصنعها نحن، لكن نقبلها، بكلمة أخرى: تعطي لنا. فيا أيها الشباب لم تختاروا أنتم أن تصبحوا رهبانًا، مرسلين، كهنة، تلاميذ للمسيح، آباء أو أمهات لعائلة. كل شيء يعطي للإنسان، كل شيء هو عطية أبدية من الله ذاته. بالرغم من اختلاف مواهبنا وقدراتنا فإن الله يعمل كل شيء في جميع الناس، كما يعلمنا بولس الرسول عند كلامه عن تنوع المواهب: “لِكُلِّ واحِدٍ يوهَبُ ما يُظهِرُ الرُّوحَ لأَجْلِ الخَيرِ العامّ” (اكو 12: 7).

لم يختار الشباب إذن أن يكونوا رهبانا، بل اختارهم الله قبل أن يصورهم في البطن، لأجل هدف ما! ما هو هذا الهدف؟

يقول يسوع على لسان يوحنا الرسول: “لَيْسَ أَنْتُمُ اخْتَرْتُمُونِي بَلْ أَنَا اخْتَرْتُكُمْ، وَأَقَمْتُكُمْ لِتَذْهَبُوا وَتَأْتُوا بِثَمَرٍ، وَيَدُومَ ثَمَرُكُمْ (يوحنا 15: 16)”.  اختارهم ليؤتوا بثمر. ما هو الثمر المطلوب من الشباب؟ وكيف يثمروا؟

هنا يقول المسيح هذا المثل الرائع عن حبة الحنطة التي تسقط على الأرض: “إنَّ حَبَّةَ الحِنطَةِ الَّتي تَقَعُ في الأَرض إِن لَم تَمُتْ تَبقَ وَحدَها. وإذا ماتَت، أَخرَجَت ثَمَراً كثيراً” (يوحنا 12: 24). يتقدم الشباب إلى المذبح ليعلنوا بإرادتهم الكاملة أنهم مستعدون لاتباع المسيح اتباعًا كاملاً، مستعدون للموت مثله في سبيل خدمة الآخرين. في طقس النذور الدائمة ينام الراهب على الأرض ليعلن أنه كحبطة الحنطة يموت لأجل أن يعطي ثمرًا كثيرًا. كيف نفهم هذه الخطوة من الشباب اليوم؟

قديمًا كان الفلاح يعتقد أن البذور تموت في الأرض، لذلك يقول المسيح بلغة يفهمها سامعيه، أن ماتت حبة الحنطة.  لكن البذور لا تموت أبدًا، فلو ماتت لن تعطي ثمرًا، لن تتمكن من إعطاء الحياة لنبتة أخرى. عندما تدفن البذور في الأرض تُحرم من الضوء والهواء، أي أنها تتخلي عن أهم الأشياء اللازمة للحياة. هذا هو الموت الحقيقي للبذرة وهذا التنازل هو الشرط الضروري لكي تعطي البذور ثمر. لكي تكون مثمرًا لا بد للإنسان أن يتخلي عن أشياء ضرورية للحياة.

يقول يسوع: “مَن أَحَبَّ حياتَهُ فقَدَها ومَن رَغِبَ عنها في هذا العالَم حَفِظَها لِلحَياةِ الأَبَدِيَّة”. أحب حياته، أي الذي يفكر في نفسه فقط. ماذا يحدث لحبة القمح التي ترفض أن تسقط على الأرض؟ إما أن يأتي بعض الطيور وتنقرها، أو يذبل ويتعفن في زاوية رطبة، أو يتحول إلى دقيق ويأكل وينتهي هناك. لكن البذور التي تسقط، التي عندها الاستعداد للتضحية، لأن تُحرم من الهواء والضوء التي تحتاجها كل النباتات، يضحي بإرادته الشخصية التي يمتلكها جميع الناس، بالحب الزوجي بالونس مع رفيق الحياة، بأن لا يملك شيء لنفسه أبدًا بل يعيش فقيرًا. الذي يسقط بإرادته في الأرض، كحبة الحنطة، يؤتي ثمرًا كثيرًا. لِأَنَّ الَّذي يُريدُ أَن يُخَلِّصَ حَياتَه يَفقِدُها، وأَمَّا الَّذِي يَفقِدُ حَياتَه في سبيلي وسبيلِ البِشارَة فإِنَّه يُخَلِّصُها (مرقس 8: 35). يجب أن يتخلي التلميذ عما هو مناسب وضروري لأجل أن يتبع المسيح. لا أحد يستطيع أن يتبع المسيح دون أن ينفصل عن نفسه. لا يمكن للمرء أن يلاحق المسيح ويحمل ثقل “أنا” معه. حبة الحنطة، في باطن الأرض، تنكر نفسها لأنها تتخلى عن الهواء والضوء، وهما مهمان لها، لكنها تنمو بفضل هذا التنازل.

لاتباع الرب يجب أن يفقد المرء شيئًا من نفسه، شيئًا من طريقة تصرفه وتفكيره. يتجلى هذا الإنكار بشكل ملموس في الطاعة. إنكار الذات لا يعني التخلي عن الحياة، فالحبوب التي تتخلى عن الهواء والضوء لا تتخلى عن الحياة. بما أن الحبوب مدفونة ولكنها حية، فإن المسيحي يموت أيضًا ويبقى على قيد الحياة: يموت عن الخطيئة ويعيش في الله. يعيش يفكر في أمور الله.

ما يبدو ميتًا ، وما يبدو أنه انتهى ، سيظهر أكثر ازدهارًا ، يجب أن نصدقه. في مواجهة بعض الإخفاقات البشرية ، مع بعض الهزائم الواضحة ، دعونا نتذكر حبة القمح ونأمل. كم مرة نعتقد أن كل ما فعلناه كان فاشلاً ، لأننا لا نرى النتائج على الفور؛ عاجلاً أم آجلاً سوف تزهر الحبوب المزروعة ، لذلك ما زرعناه. يجب أن تمر أفضل مشاريعنا وعواطفنا خلال هذه المرحلة من الظلام الظاهر والشتاء البارد ، حتى تولد من جديد مطهّرًا وغنيًا بالفاكهة. إذا قاوموا الاختبار فإنهم يخرجون صلبة.

يساعد المثل أيضًا في إيجاد معنى للمعاناة. كل ألم ومعاناة ، مثل حبة القمح ، ينتج ثمارًا لا يمكننا رؤيتها دائمًا ، لكننا نعلم أنها ستخرج. علينا فقط انتظار أوقات الحصاد الطويلة جدًا ، والتي ربما لن نراها أبدًا على هذه الأرض.

لكن مثل حبة القمح تلقي ضوءًا إيجابيًا للغاية على حقيقة الموت. يوجد في كل شخص طاقة حيوية تنتظر أن تظهر في شكل جديد والموت هو اللحظة التي تسمح بكل هذا. يتحدث القديس بولس ، في رسالته الأولى إلى أهل كورنثوس (15.35-44) ، عن الجسد المزروع بالموت ، مثل حبة القمح ، التي ستزهر بعد ذلك. فالموت لا يحبس الانسان بل يحرره. الموت لا ينقص من الإنسان بل يقويه. فالموت لا يحد من وجود الإنسان ، بل يوسعه. يوجد في كل شخص إمكانات لا يمكن إطلاقها وازدهارها إلا في لحظة الوفاة. لذلك أزال يسوع أي عنصر سلبي للدمار من حقيقة الموت ، ليتحدث عنه بدلاً من ذلك على أنه ازدهار للحياة ، من أجل حياة الناس. هذا هو السبب في أن الليتورجيا تجعلنا نصلي من أجل “ألا تُنزع الحياة بل تتحول” (ليتورجيا الموتى) ، وليس الخسارة بل التوسع.

قد يعجبك ايضا
اترك رد