إنه عدَني ثقة فأقامني لخدمته

لماذا الله هو “أبانا”

0 537

الأربعاء 13 يوليو 2022: متّى 11: 25- 27

“أَحمَدُكَ يا أَبَتِ، رَبَّ ٱلسَّمَواتِ وَٱلأَرض، عَلى أَنَّكَ أَخفَيتَ هَذِهِ ٱلأَشياءَ عَلى ٱلحُكَماءِ وَٱلأَذكِياء، وَكَشفتَها لِلصِّغار”.

تكشف هذه العبارة عمق محبة الله للبشر!  يسوع هو الابن الذي يقول نعم لمحبة الأب ويعطينا نفس المعرفة التي لديه عن الآب، أي يجعلنا ندخل إلى عمق الثالوث. كل منّا هو ابن لله، لديه كل ما يمتلكه الله الأب وهو في شخصه كل ما يمتلكه الأب لكونه الابن.

تكشف كلمة الأب كل شيء، ففي العبرية “أبا- Abbà” هي أو تأتأه للطفل، وعندما ينطق بها الصغير يدخل في شركة مع الأب، بل أن هذه الكلمة هي التي تجعل أي رجل هو “أب”، إذا لم ينطق بها الطفل فلا وجود للأب. يعبر الله عن نفسه تمامًا في هذه الكلمة، وقد جاء يسوع ليضع هذه الكلمة على شفاهنا وقلوبنا، أن الله هو أب بكل ما يشير إليه مصطلح الآب. هي عنوان لشركة الله والإنسان وتعبر عن اتصال حقيقي ملؤه الثقة والحنان والحب. عندما يقول الطفل الاسم لأول مرة: “بابا”، الأب يشعر أنه موجود لأول مرة لابنه، إنه موجود له.. هذا بالاختصار علاقتنا بالله كأبناء.

قد يعجبك ايضا
اترك رد