إنه عدَني ثقة فأقامني لخدمته

(8) الفقر الإنجيلي

0 568

ليس المقصود بالفقر الإنجيلي التخلي عن الممتلكات المادية، لأن التخلي في جميع صوره، كما سبق الإشارة، هو نتيجة لقاء المُكَرس بالله والوثوق بعنايته الأبوية. نتبنى في هذا الصدد تعريف Orsy M. للفقر الإنجيلي: “هو توجه داخلي يَّنشأ عندما يحب الإنسان الله من كل القلب، وفوق كل شيء، فتتغير نظرته إلى الأشياء وللعالم” . عندما يُدرك الإنسان محبة الله له وتدخلاته في حياته فيحسب كل شيء كنفاية، شيء عديم القيمة مقارنة بمعرفة ومحبة الله، كما عبر بولس عن ذلك بقوله: “أحسُبُ كُلَ شيءٍ خَسارةً مِنْ أجلِ الرِّبحِ الأعظَمِ، وهوَ مَعرِفَةُ المَسيحِ يَسوعَ رَبّي. مِنْ أجلِهِ خَسِرتُ كُلَ شيءٍ وحَسَبتُ كُلَ شيءٍ نِفايَةً لأربَحَ المَسيحَ” (فيلبي 3: 8)…. (يتبع)

8-الفقر

قد يعجبك ايضا
اترك رد