إنه عدَني ثقة فأقامني لخدمته

شكرًا لأجدادي

0 353

الخميس 8 سبتمبر 2022- متّى 23-18.16-1:1

نَسَبُ يَسوعَ المسيح اِبنِ داودَ ابنِ إِبْراهيم

اليوم هو عيد ميلاد سيدتنا وفخر جنسنا، العذراء مريم

نقرأ في هذا اليوم انجيل نسب يسوع الذي يتضمن أسماء غريبة وصعبة. ولادة طفل هي معجزة الخالق الدائمة، ولكن علينا أن ملاحظة أن الطقل الذي يأتي إلى العالم هو نتيجة عدد لا يحصى من الأشخاص الذين عاشوا على هذه الأرض ونسجوا شبكة لا حصر لها من العلاقات واتاحوا فرصة استمرارية الحياة إلى نصل إلى الطفل الوليد.

هكذا كان الأمر بالنسبة لنا وكذلك ليسوع، ابن مريم ويوسف. هذه الأسماء الصعبة التي نقرأها اليوم هي الأسماء التي شكلت سلسلة قصة يسوع، وليس من قبيل الصدفة أنها صعبة، فهي تعكس الجذور المختفية في التربة ولا نراها ولا نعرف حجمها، لأن ننظر فقط إلى الثمرة.

اليوم فرصة لنصلي لأجل كل الذين عاشوا على هذه الأرض وكانوا سببًا لوجودنا اليوم. كيف كانت حياتهم؟ كيف واجهوا الصعوبات لأجل أن أولد أنا.

قد يعجبك ايضا
اترك رد