إنه عدَني ثقة فأقامني لخدمته

قلبي وقلبك

0 1٬137

الأحد 20 نوفمبر 2022- لوقا 43-35:23- عيد يسوع ملك الكون

«أُذكُرْني يا يسوع إِذا ما جئتَ في مَلَكوتِكَ»

هل تؤمن أن الله هو خالق كل شيء؟ أنه غير محدود بمكان وزمان وسيد المخلوقات والكون المرئي والغير مرئي؟ لا أرغب أن أشكك في إيمانك، لكن هناك جزء صغير لا يسود عليه الله!! لا ليست هرطقة ولا أفكار إلحادية لكنها للأسف الحقيقة!!

ذلك الجزء هو “القلب”.. نعم قلب البشر، قلبي وقلبك. لأنه إذا لم يملك في قلبك وقلبي، فهو ليس ملك الكون!! الله خالق الكون ومدبره وضابط كل شيء فيه، لكن إذا لم نسمح أنت وأنا أن يسود على قلوبنا، فإننا نمنعه من أن يسكن الكون بأسره، لأن هناك مساحة لا يحكم فيها.

هنا نسأل أنفسنا، أنت وأنا، هل لدينا قلب حر لاستضافة ملك الكون! أم قلوبنا منشغلة بأمور كثيرة نرتبط بها بشدة ولا نهتم قليلاً أو نهائيًا بملك الكون؟ لا ندرك أنه كلما تنحى يسوع عن قلوبنا كلما أصبحنا عبيدًا للعديد من الآلهة والأصنام. نصلي في صلاة الأبانا: “ليأتِ ملكوتك كما في السماء كذلك على الأرض.. هناك في تلك المساحة اللحمية الصغيرة.. قلبي وقلبك.

قد يعجبك ايضا
اترك رد