إنه عدَني ثقة فأقامني لخدمته

تمييز الأصوات

0 654

الثلاثاء 9 مايو 2023: يوحنا 10: 22- 30

“إِنَّ خِرافي تُصْغي إِلى صَوتي وأَنا أَعرِفُها وهي تَتبَعُني”

منذ سنوات أثناء أحد الأنشطة الصيفية بالمدرسة، كان التلاميذ يلعبون ويلهون بصخب عالٍ، كنت اتحدث مع بعض أولياء الأمور على جانب الملعب، وفجأة تركتنا أحد الأمهات مندفعة بسرعة لوسط الملعب مخترقة شبكة الأولاد المتزاحمة والمتشابكة معًا. جاءت بعد لحظات وهي تحمل طفلها الصغير. وعند سؤالها عما حدث قالت سمعته يناديني “ماما”! كيف سمعته وسط صراخ المئات من الأولاد وصخبهم وهم يلعبون؟

ندرك جميعًا أنه من السهل تمييز الوجه والتعرف عليه لكن تمييز الأصوات أصعب بكثير. يتطلب تمييز الأصوات أن تملك أذن “حساسة” قادرة على التمييز بين الأصوات المتبايينة. لكن فقط الحب يجعل الأمر سهلاً! عندما يصل صوتك إلى أذنيين ودودتين، لشخص يحبك كثيرًا، فهو قادر على تمييزك وسط الآلاف من البشر. لهذا السبب تسمع الخراف لصوت الراعي، لأنهم يعرفون أن الراعي يحبهم، ويريد الخير لهم، بل يريد أن يضمن أن يكونوا خاصته مدى الدهر.

قد يعجبك ايضا
اترك رد