إنه عدَني ثقة فأقامني لخدمته

الجنة ليس كما تظن

0 1٬113

الأربعاء 7 يوليو 2023- مرقس 12: 18- 27

عِندَما يَقومُ ٱلنّاسُ مِن بَينِ ٱلأَموات، فَلا ٱلرِّجالُ يَتَزَوَّجونَ وَلا ٱلنِّساءُ يُزَوَّجنَ، وَإِنَّما هُم كَٱلمَلائِكَةِ في ٱلسَّموات.

في أحد الأيام ، سألني رجل كبير في السن كان دائمًا قلقًا من أن ينتهي به الأمر في الجحيم هذا السؤال: ما هو هذا الجحيم الذي ناره لا تنطفئ أبدًا؟ لأنه بمجرد إحراقنا سنموات، ولا فائدة من احراقنا مجددًا؟

في الواقع، إذا كان منطق الأبدية هو الذي نعرفه على الأرض، فإن العديد من الأشياء صعبة الفهم.

أحد هذه الأسئلة هو بالتحديد سؤال الأزواج السبعة المذكور في إنجيل اليوم.: ” كانَ هُناكَ سَبعَةُ إِخوَة، فَأَخَذَ ٱلأوَّلُ ٱمرَأَةً، ثُمَّ ماتَ وَلَم يُخَلِّف نَسلًا. فَأَخَذَها ٱلثّاني.. فَلِأَيِّهِم تَكونُ ٱمرَأَةً في ٱلقِيامَةِ حين يَقومون؟ فَقَدِ ٱتَّخَذَها ٱلسَّبعَةُ ٱمَرأَةً”

دعونا نفكر في ذلك الزوج الذي أحب زوجته وأخلص لها، ثم يموت فتتزوج بعده وعندما تصل إلى الجنة يجدها مع زوج آخر… يا المسكين!

لكن المشكلة كلها هنا: نريد نقل حياتنا وحقوقناعلى الأرض إلى الجنة. كما هو الحال على الأرض، نريد زوجاتنا وأطفالنا وكل ما نعتقد أننا امتلكناه.

كل هذا لا معنى له في السماء، لأن ما لي وما لكم لن يكونا موجودين في الأبدية، لكننا سنكون جميعًا في المسيح. الانتماء الجديد سيخلصنا من حساباتنا الصغيرة واحتياجاتنا الأنانية، لأن محبة يسوع ستجعلنا نحب بحرية غير محدودة. لذا فإن الغيرة أو الحسد سوف يختفيان. والجميع سيحبون ويُحبُون على قدم المساواة بحرية لا مثيل لها. ستكون محبة الله شجيرة مشتعلة لن تموت أبدًا مثل تلك التي ظهر فيها لموسى مُعلنًا عن نفسه على أنه إله الأحياء وليس الأموات. لذلك ليس عليك أن تحلم بالتفكير في الجنة، ولكن ببساطة تدرك أن منطقنا الدنيوي خاسر ولن يفيد. الحب الحقيقي يحرر ولا يسجن. يكفي أن تعيش هذا الحب فتكون بالفعل في الجنة!

قد يعجبك ايضا
اترك رد