إنه عدَني ثقة فأقامني لخدمته

العجوز والبحر

0 958

الخميس 3 أغسطس 2023: متى 13: 47- 53

“مَثَلُ مَلَكوتِ ٱلسَّمَواتِ، كَمَثلِ شَبَكَةٍ أُلقِيَت في ٱلبَحر”

في روايته الرائعة يصف الكاتب إرنست همنغواي كفاح رجل عجوز خرج للصيد لكن سنارته تختار سمكة ضخمة جدًا فحاول الرجل أن اصطيادها لكن ارتعاش يديه لم يساعده على جرها إلى سطح قاربه المتهالك، حاول طويلا ولكن لم تساعده قوته العضلية الواهنة، فترك سنارته في فم السمك ممسكًا إياها بقوة عظيمة، تاركًا قاربه يسير وراء السمكة التي راحت تغوص في عرض البحر.

وبعد ثلاث ليالٍ استطاع سنتياغو أن يصطاد السمكة، ولكنّها كانت أكبر من القارب فربطها إلى جانب القارب، فأتي أسماك القرش ونهشت السمكة تمامًا، وعندما وصل الميناء أكتشف أنه يربط هيكل عظمي ضخم لقاربه.

اليوم أقف كصياد على شاطئ بحيرة طبرية كالتلاميذ، بعد سنوات طويلة من التجديف وسط بحر متلاطم الأمواج وفي وقت كان قاربي يتارجح وكاد يغرق مئات المرات. في يدي سنارة وحيدة ولا أعلم حتى إذا تعلق بقاربي هيكل عظمي لأحدهم.

لكني أشعر بالفخر من الرحلة ذاتها، فقد صارعت أسماك القرش، وأوقات الاحباط المتكررة من سحب سنارتي دون صيد كبير أو صغير. مّرت الأيام وقيظ الصيف وبرد الشتاء لكني حافظت على سنارتي أمام تيارات الحياة وكما قال إرنست همنغواي في النهاية: “قد يتحطّم الإنسان لكنه لن يُهزم”.

قد يعجبك ايضا
اترك رد