إنه عدَني ثقة فأقامني لخدمته

الانفجار العظيم

0 830

الاثنين 25 مارس 2024، عيد البشارة: لوقا 1: 26- 38

«أَنا أَمَةُ الرَّبّ فَليَكُنْ لي بِحَسَبِ قَوْلِكَ»

هل تؤمن بنظرية الانفجار العظيم Big Bang؟ يقول علماء إنه منذ حوالي 13.7 مليار سنة تشكّل الكون بفعل انفجار أدى إلى ولادة الكون والمادة التي نعرفها، والمادة المظلمة والطاقة المظلمة التي لا نعرف عنها شيء حتى الآن. كل شيء كُونَ من خلال انفجار “الذرة الأولية” وتوالي تشكيل الكون باتساعه الغير محدود وتلك الأعداد الهائلة من المجرات.

واليوم تحل ذكرى انفجار عظيم آخر لكنه على مستوى الروح، وهو أهم حدث في عمر هذا الكون الوليد. في ذلك اليوم، في زاوية نائية من قرية صغيرة مثل الناصرة، حدث شيء ترك الإنسان بعد آلاف السنين عاجزًا عن الكلام وغير قادر على تقديم تفسيرات شاملة.

في “نعم مريم” لخطة الله، كان هناك مثل انفجار عظيم جديد في البعد الروحي للكون، والذي نشأ منه شيء أكثر اتساعًا واستثنائية بشكل لا نهائي غَيّر الكونَ للأبد. اضاءت تلك الكلمة الصغيرة “نعم” ظلمات الكون وتشكل كل شيء بصورة مختلفة تمامًا: الأمومة والعذرية في نفس المرأة؛ الإنسانية والألوهية متحدتان في نفس الرحم؛ الحرية والأقدار في نفس الفعل؛ التاريخ والخلود يلتقيان في نفس اللحظة، الإيمان والعقل في نفس الاختيار.

يا له من عيد استثنائي نحن مدعوون إلى اختباره! لهذا السبب، لا تقلل من شأن النعم الصغيرة التي يطلب منك الرب كل يوم أن تعبر عنها في زوايا قلبك الخفية. حتى لو كانت مليئة بالمفارقات، فإنها ستكون اللحظات التي ستعطي اتجاهًا فريدًا لقصتك ومعك لقصة البشرية جمعاء.

قد يعجبك ايضا
اترك رد