إنه عدَني ثقة فأقامني لخدمته

المحبة المحررة

0 415

الثلاثاء 2 أغسطس 2022، متى 14/ 22- 36

اليوم هو عيد الغفران، نفكر كثيرًا فيما يجب أن نفعل لنعود إلى الله؟ لكن يسوع يكشف لنا عن وجه الله الحقيقي إله الرحيم والرؤوف، الذي يحفظ الرحمة لألوف ويجدد عهده بالرغم من خيانة  الإنسان القاسي الرقبة. رحمة الله وغفرانه يسبق ارتداد الخاطئ. يحب الله الخاطئ في كل وقت، قبل ارتكابه الخطأ وبعده ولا ينتظر أن يتحول ويندم. هذه المحبة الحرة تمامًا عن أفعالنا وتصرفاتنا هي وحدها القادرة على تغييرنا لأنه سبق أن غفر لنا.

قد يعجبك ايضا
اترك رد