إنه عدَني ثقة فأقامني لخدمته

المشي على الماء

0 737

نحتفل أخوتي الأحباء اليوم بتكريس مجموعة من الراهبات لحياة رهبانية. عندما نرى الشباب يختار حياة رهبانية يكون الأمر غير مفهوم بالنسبة لكثير من الناس. اختارت الفتيات أن يكونوا تلاميذ للمسيح على مثال القديس كلارا فتركوا أسرتهم ليتفرغن للصلاة والخدمة.

في البداية أود أن أوكد إن الله يختار الجميع. يختارنا قبل أن نولد في بداية سفر إرميا يقول الكتاب: “قَبلَ أَن أُصَوِّرَكَ في البَطنِ عَرَفتُكَ وقَبلَ أن تَخرُجَ مِنَ الرَّحِمِ قَدَّستُكَ وجَعلتُكَ نَبيّاً لِلأُمَم”.  قبل أن يرى الإنسان النور كان قرار الله واختياره. فحياتنا بمجملها ورسالتنا ودعوتنا واختيارتنا لم نصنعها نحن، لكن نقبلها، بكلمة أخرى: تعطي لنا. فيا أيها الشباب لم تختاروا أنتم أن تصبحوا رهبانًا، مرسلين، كهنة، تلاميذ للمسيح، آباء أو أمهات لعائلة. كل شيء يعطي للإنسان، كل شيء هو عطية أبدية من الله ذاته. بالرغم من اختلاف مواهبنا وقدراتنا فإن الله يعمل كل شيء في جميع الناس، كما يعلمنا بولس الرسول عند كلامه عن تنوع المواهب: “لِكُلِّ واحِدٍ يوهَبُ ما يُظهِرُ الرُّوحَ لأَجْلِ الخَيرِ العامّ” (اكو 12: 7).

لم تختار الفتيات أن يكرسن حياتهن بل اختارهم الله قبل أن يصورهم في البطن ليعيشوا في حياة مختلفة تماما عن حياة الباقي من الناس. فالحياة الطبيعية هي أن يتزوج الإنسان، أن يكون حر ماديًا، أن يملك إرادته بيده، لكن يدعو الله البعض ويقدسهم من الرحم ويجعلهم تلاميذه المقربين ليكونوا للآخرين قدوة ومثالا. حياة المكرسين يمكن اعتبارها حياة غير طبيعية فالمكرس لا يملك إرادته فالرؤساء يحددون له كل شيء، المكان والخدمة والجماعة التي يعيش معها، في حين يختار العلماني كل هذا. المكرس لا يتزوج ويعيش وحيدًا في حين الدعوة الأولى للإنسان أن يترك أباه وأمه ويصير جسدًا واحدًا مع آخر. المكرس لا يملك حق التصرف والاستقلال المادي بعكس الآخرين. هي حياة غير طبيعية .. كيف للإنسان أن يعيشها؟

1. هي مثل الماء يمكن للإنسان أن يعوم بالتدريب، لكنه لا يمكن أن يمشى على الماء.. فقط بقوة كلمة يسوع وحدها يمكن أن تسمح بالمشى على الماء. مشى بطرس على الماء، لكن عندما يتوقف عن النظر إلى يسوع، عندما يظن أنه ربما يمشى بقوته ومهارته، عندما ينظر إلى قدميه أو إلى الأمواج تحته، او يخاف من الأمواج والعاصفة والصعوبات التي يمكن أن يلاقيها أثناء سيره أمام يسوع سيسقط في الماء: “نَاظِرِينَ إِلَى رَئِيسِ الإِيمَانِ وَمُكَمِّلِهِ يَسُوعَ” (عبر 12: 2).

2. يذهب القارب بدون يسوع إلى بحر عاصف. إنه مثل حياتنا: نتقدم نحو هدف ولكن الصعوبات والنكسات غير المتوقعة تسبب الإغراء للعودة وتغيير المسار. الرب غائب ، أو إذا كان هناك واحد ، فهو زائل بحيث يبدو وكأنه شبح: لا شيء يمسك بيديه. إنه ضعف الإيمان. هل جربته مثل هذا من قبل؟

3. الخوف. يتكرر هذا المصطلح ثلاث مرات على الأقل ، ليقول إن التلاميذ تعرضوا في تلك الليلة لصدمة كادت أن تكون مأساة. إنه الخوف مما يثيره الشبح ، من ظلام الليل ، من المجهول الذي يلوح في الأفق. إنه الخوف من نهاية مأساوية قبيحة مؤلمة في الفراغ ، في الفراغ. بدلاً من الصراخ مثل الآخرين ، يسأل بطرس الشبح ليفهم ما إذا كان الأمر يتعلق فعلاً بيسوع. ما الذي نخاف منه ، وما هي المخاوف التي تشلنا؟ هل نجد الشجاعة لـ “استجواب الشبح”؟

4. خبرة الخلاص. إيمان بطرس يتداعى لأن الضربات التي عانى منها كانت عنيفة للغاية. يبين لنا الإنجيل طريق الخلاص: استدعاء اسم يسوع «يَا رَبُّ، نَجِّنِي!»، وتعود صورة “أخذ اليد”. التضرع بالاسم يتبعه تجربة الشعور “المأخوذة باليد”. الخلاص بالنسبة لبطرس هو الشعور بأنك مستوعب في لحظة صعبة للغاية. بعد استجواب الروح ، يجب أن يتبع طلب الإيمان: “يا رب نجني”. هل نجد الشجاعة لهذه الخطوة الإضافية؟

قد يعجبك ايضا
اترك رد